مجموعة روايات و كتب الأديب احسان عبد القدوس (42 رواية و كتاب)


هو صحفي وروائي مصري، ولد في الأول يناير عام 1919، ابن السيدة فاطمة اليوسف مؤَسِسَة مجلة روز اليوسف ومجلة صباح الخير.أما والده محمد عبد القدوس فقد كان ممثلا ومؤلفا.
تخرج من مدرسة الحقوق عام 1942 وعمل كمحام تحت التمرين بمكتب أحد كبار المحامين بجانب عمله كصحفي بمجلة روز اليوسف.
في عام 1944 بدأ إحسان كتابة نصوص أفلام وقصص قصيرة وروايات. وبعد ذلك ترك مهنة المحاماة ووهب نفسه للصحافة وبعد أقل من بضع سنوات أصبح صحفيا متميزا وروائيا وكاتبا سياسيا،
ثم انتقل لجريدة الأخبار لمدة 8 سنوات. بعدها عمل بجريدة الأهرام وعين رئيسا لتحريرها. وكان صاحب فكرة إنشاء نادي القصة والمجلس الأعلى للفنون والآداب، عاونه في هذا المشروع يوسف السباعي وتوفيق الحكيم ومحمود تيمور.
وفي إحسان عبد القدوس في يناير 1990 تاركا رصيدا كبيرا من الروايات والقصص والمسلسلات والمؤلفات السينمائية.
ويعتبر إحسان من أوائل الروائيين العرب الذين تناولوا في قصصهم الحب بلا قيود وتحولت أغلب قصصه إلى أفلام سينمائية.ويمثل أدبه نقلة نوعية متميزه في الرواية العربية، إذ نجح في الخروج من المحلية إلى حيز العالمية وترجمت معظم رواياته إلى لغات اجنبية متعددة.



المجموعة تضم 42 رواية و كتاب هي:

آسف لم أعد أستطيع .
البحث عن ثورة .
البنات والصيف .
الحياة فوق الضباب .
الطريق المسدود .
العذراء والشعر الابيض .
اللون الاخر .
النظارة السوداء .
الهزيمه آان اسمها فاطمة .
أنا حرة .
انف وثلاث عيون..الجزء الاول .
انف وثلاث عيون..الجزءالثانى .
أيام شبابي .
أين عمري .
بعيداً عن الأرض .
تاريخ حياة أحد اللصوص .
ثقوب في الثوب الاسود .
حالة الدكتور حسن .
حتى لا يطير الدخان .
خواطر سياسية .
دمى ودموعى وابتساماتى .
رائحة الورد و انوف لا تشم .
رصاصة واحدة في جيبي .
زوجات ضائعات .
زوجة أحمد .
سيدة فى خدمتك .
شفتاه .
علبة من الصفيح .
على مقهى فى شارع .
فى بيتنا رجل .
فى وادى الغلابة .
قلبى ليس فى جيبى .
آانت صعبة ومغرورة .
لا استطيع ان افكر وانا ارقص .
لا ليس جسدك .
لن اعيش في جلباب ابي .
منتهى الحب .
و غابت الشمس و لم يظهر القمر .
وتاهت بعد العمر الطويل .
وعاشت بين اصابعه .
ومضت ايام اللؤلؤ .
يا ابنتى لا تحيرينى معك


للتحميل


mediafire1

mediafire2

twitter شارك هذه الصفحة :

شارك الصفحة في الفيس بوك
شارك الصفحة في صدي قوقل
شارك الصفحة في تويتر Twitter
تابعنا عبر خدمة الخلاصات RSS
تابع تعليقات المدونة عبر الـRSS

أضف بريدك للاشتراك بالقائمة البريدية

Delivered by FeedBurner